يوم دراسي بقسم الدعوة والإعلام يناقش المهنية الصحفية والمسئولية القانونية لتحرير أخبار الجريمة

21 - تشرين الأول - 2017


عقد قسم الدعوة والإعلام بكلية أصول الدين بالشراكة مع مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية بالجامعة الإسلامية يوماً دراسياً، تحت عنوان:" تحرير أخبار الجريمة بين المهنية الصحفية والمسئولية القانونية".

وانعقد اليوم الدراسي في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور رياض قاسم- عميد كلية أصول الدين، والأستاذ الدكتور يحيى الدجني- رئيس قسم الدعوة والإعلام، والدكتور نسيم ياسين- رئيس مركز القرآن الكريم والدعوة الإسلامية، والدكتور حسن الجوجو- رئيس مجلس القضاء الشرعي، والدكتور صبحي اليازجي- رئيس الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، ولفيف من المهتمين والمختصين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة من قسم الدعوة والإعلام وقسم الصحافة والإعلام في الجامعة.


الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم الدراسي، أكد الأستاذ الدكتور قاسم أن العمل الصحفي ضروري لكل أمة في السلم والحرب، مبيناً أن الصحافة لها دور مهم في نقل الأفكار وإظهار الحقائق بالدلائل المنهجية والعلمية القاطعة والالتزام بالضوابط الأخلاقية للمهنة.

وأوضح الأستاذ الدكتور قاسم أن العمل الصحفي من أعظم المهن في المجتمع الفلسطيني؛ نظراً لدورها المميز في نقل الوقائع والأحداث من المواقع الخطرة في الميدان.

ومن جانبه، لفت الدكتور ياسين إلى أن مركز القران الكريم والدعوة الإسلامية؛ تأسس لنشر ثقافة حفظ القرآن بين طلبة الجامعة وبين الأفراد والمجتمع، ونشر مفاهيم الدعوة الإسلامية، وتقديم الدورات الهادفة في مختلف المجالات وتوجيه الطلبة إلى الإعلام.

ونوه الدكتور ياسين إلى أن التسرع في نقل الأخبار والأحداث وعدم التثبت من صحتها يوقع المجتمع في كثير من الضلالات والإشاعات التي توقع الكثير من الجرائم، ونصح الصحفيين في الالتزام بالضوابط المهنية والأخلاقية، وتحري الدقة وتقديم الأدلة عند نقل الأحداث.

بدوره، أكد الأستاذ الدكتور الدجني أن اليوم الدراسي جاء لمعالجة التغطية الصحفية السريعة ورفع مستوى الوعي الفكري بين الخطباء والإعلاميين , والالتزام بنشر المواد الصحفية بمصادرها الصحيحة ونقل الأخبار الصادقة؛ لتجنب المساءلة القانونية والعقوبات التي تجرم المعلومات التي نشرت.


الجلسة الأولى

وانعقد اليوم الدراسي على مدار جلستين علميتين، فقد ترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور عبد الكريم الدهشان، وأقيمت تحت عنوان:" الضوابط الإسلامية والقانونية لمتابعة الجريمة" واستعرض الدكتور الجوجو ورقة عمل حول تعامل الإسلام مع الجريمة وقائياً وإجرائياً، وتطرق الأستاذ الدكتور جواد الدلو- أستاذ الإعلام بقسم الصحافة والإعلام، إلى الضوابط المهنية والأخلاقية في كتابة أخبار الجريمة.

الجلسة الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، فقد ترأسها الدكتور طلعت عيسى- عضو هيئة التدريس بقسم الصحافة والإعلام، وتناولت الجلسة أخبار الجريمة ودور القضاء في الحد منها، واستعرض المحامي أحمد حسونة- مستشار قانوني بالمركز الفلسطيني لحل النزاعات ورقة عمل بعنوان: "الضوابط القانونية في متابعة أخبار الجريمة"، وقف الدكتور تامر حامد- عضو هيئة التدريس بكلية الشريعة والقانون على دور التشريع الفلسطيني في الحد من جرائم النشر.